Les 1001 années de la nostalgie eBook â 1001 années


Les 1001 années de la nostalgie ❰Reading❯ ➷ Les 1001 années de la nostalgie Author Rachid Boudjedra, رشيد بوجدرة – Natus-physiotherapy.co.uk في رواية ألف عام وعام من الحنين يلتحم الخيال بالواقع التحاما قويا الى درجة أنك لا تستطيع الفصل بينهما، بل تظهر في رواية ألف عام وعام من الحنين يلتحم années de PDF/EPUB Â الخيال بالواقع التحاما قويا الى درجة أنك لا تستطيع الفصل بينهما، بل تظهر كل محاولة للفصل بينهما مجرد عبث سيؤدي الى فراغ الرواية من محتواها في هذه الرواية، يتصارع الممكن والمستحيل على حد سواء الواقع في الرواية خيال والخيال واقعإن بو جدرة يحلل التاريخ رابطاً الماضي بالحاضر من خلال ما جرى في التاريخ الإسلامي عبر مملوكيته وما يجري فيه حاليا عبر المملوكية المتطورة في أشكال جديدة، من هنا، كانت أهمية الرواية التنبؤية الداعية الى تأمل التاريخ، مرآة أية حضارة تطمح الى تجديد مجدهاورواية ألف وعام من الحنين اختارها اتحاد الكتاب Les 1001 Epub / العرب ضمن قامئة أفضل مئة رواية عربية في تاريخ الأدب العربي رغم أن كاتبها كتبها باللغة الفرنسية!!.


10 thoughts on “Les 1001 années de la nostalgie

  1. توفيق عبد الرحيم توفيق عبد الرحيم says:


    أسمع منذ زمن من صديقي القارئ الخمسيني العظيم عن اسم رشيد بو جدرة و كم هو قلم عظيم حتي لم أكن أعلم ما هي اللغة التي يكتب بها الكاتب
    الكاتب يكتب باللغة الفرنسية و تترجم رواياته للعربية و لكن مع ذلك في ألف و عام من الحنين لن تشعر أنك تقرأ رواية مترجمة لقد تم نقل روح الكاتب و أسلوبه الرائع بكل سلاسة الي اللغة العربية شكر خاص للمترجم العملاق مرزاق بقطاش
    الرواية تحكي عن بلدة خيالية لم أستطع أن أحدد اين هي بالتحديد هل هي تونس هل هي الجزائر لا أحد يعلم الكاتب يشير إلي أن بلدته الخيالية استقر به ابن خلدون و كتب مقدمته و بما ان أغلب المؤشرات لا تشير الي ان البلدة هي القاهرة او دمشق ففي الغالب بلدة الكاتب الخيالية تقع بالقرب من تونس حيث من المحتمل ان يكون ابن خلدون كتب مقدمته او الجزائر حيث مسقط رأس الكاتب
    تركز الرواية أحداثها حول محمد عديم اللقب و عائلته الأسطورية و حول بلدة المنامة في جو واقعي سحري رائع حيث بطل الرواية شخصية تتميز بالعديد من الخوارق او ما يحتال الكاتب في تصويره علي أنه خوارق حيث ان محمد لا يترك ظله يمشي ابدًا خلف منه و يعلم الطيور الغناء و يتحدث مع روح جده عندما يسكر و يسير فوق الأرض بثلاثة سم بفضل حذائه المطاطي و كالخارقة السابقة جميع هذه الخوارق ليست بالضرورة خوارق إذا فكرنا بالأمر قليلًا فمحمد يعطي ظهره دائمًا للشمس لكي يكون ظله أمامه و عندما تسكر تستطيع أن تصعد إلي القمر لا ان تحدث جدك المتوفي فقط
    أما بلدة المنامة فهي بلدة كسولة في آخر العالم وسط الصحراء لا يوجد حقًا ما يمكن ان تفعله فيها يقوم سكانها بتربية ديدان القز لإستخراج الحرير تحت جلابيب نسوتها عند فتحات أنوثتهم
    و بما ان الصناعة الوحيدة للبلدة قائمة علي نسائها فالرجال كسالي لا يفعلون أي شئ فيقومون بالمراهنة علي صراع الأكباش و يسكرون في الحانة و يذهبون إلي ماخور البلدة الذي يأتيه سبع من البنات الجديدات المشطورين بوشم من منتصف فروجهم حتي أعلي جسدهم تقليد تلتزم به قبيلتهم بعد أن توقفوا عن وئد البنات بفضل الفرزدق تأتي الفتيات الجديدة كل أسبوعين و يعودون لقبيلتهم ليتزوجوا بعد أن وفوا بدينهم فهم يعملون لإعطاء قبيلتهم هذه النقود
    يحكم المنامة حاكم ظالم يسمي بندرشاه يصدر القوانين العجيبة لكي يبلبل البلدة كل فترة و يبيع نفطها للغرباء و يستأثر بالمال وحده و لدي هذا الحاكم بنتان جميلتان هما ليلي و التي يرسلها إلي أستراليا لكي تتعلم الرقص فهو يريد أن يزوجها لأحد الأمراء أو الملوك و يزوجها بالفعل لملك خليجية و نحن لا نعلم حقًا هل هو ملك السعودية حيث ان هذا الملك مكلف بالحج ام هو ملك لمنطقة الخليج كلها فزمن الرواية غير واضح حقًا
    أما البنت الأخري فهي كلثوم و التي يعشقها محمد في بداية الرواية و هي قصة الحب المفضلة لي في الرواية حقًا هذا الحب العذري لشابين صغيرين في مقتبل الحياة و لكن تقف أمام هذا الحب مسعودة عديمة اللقب أم محمد لأنها تكره بندرشاه و لذلك ينفصل محمد عن كلثوم بعد أن يقطع إبهامه لكي تسامحه أمه و تأخذ كلثوم فعلته علي أنها جبن و تحتفظ بإبهامه في بوقال فورمول طول الرواية و لكنها تظل تحبه حتي تموت موتها في نهاية الرواية عن عمر 20 عام بعد أن ذبلت بسبب حبها له
    بعد أن تترك كلثوم محمد يتعرف محمد علي مسعودة السعيدة إحدي البنات التي تعمل بالماخور من القبيلة المشطورة ينتظرها محمد ال 14 يوم كلهم أمام الماخور حتي تنتهي من مهمتها و ترسل المال إلي قبيلتها ثم يأخذها إلي بيته و يتزوجها و ينجب منها العديد من التوائم علي عادة أمه مسعودة عديمة اللقب
    و الآن أتكلم عن شخصية من أروع شخصيات الرواية مسعودة عديمة اللقب هذه المرأة العظيم التي أنجبت من التوائم تسعة ولد و بنت في كل بطن الا محمد عديم اللقب الفريد الذي ولد و هو يتكلم السيريانية و العبرانية و العديد من اللغات العجيبة صاحب المعجزات طوال الرواية القارئ النهم الذي يعرف تاريخ الإسلام كله و لكنه يركز علي الأعلام المثيرين كابن خلدون و الجاحظ و المتنبي و ابن المقفع و التاريخ المشين للمذابح و التاريخ المبهر للثورات ضد الدولة الإسلامية كثورة العبيد و ثورة القرامطة و غيرهم و يتحفنا الكاتب بخلط التاريخ الإسلامي بأحداث الرواية علي مدارها
    مسعودة عديمة اللقب هي ربة البيت عندها حديقة عملاقة هي الوحيدة في القرية و التي تحقق لها الإكتفاء الذاتي تسقيها بدماء طمس بناتها ال 9 و بريقها الصباحي و بالسماد الأمريكي الذي يعطيه لها الحاكم إتقاء لشرها فهي تفضحه بأنه كان براح لماخور
    هناك ايضًا العديد من الشخصيات الفريدة علي مدار الرواية سأحاول أن أذكر منهم ما استطعت
    من أصدقاء محمد هناك ماسح الأراضي و الذي يتزوج أخت محمد الأولي و التي كان يعشقها توأمها و الذي سيترك البلد بسبب حبه المشين لأخته التوأم في المستقبل و ماسح الأراضي سيحاول مساعدة محمد لإيجاد البيت الذي كتب فيه ابن خدلون مقدمته في المنامة
    أما صديقه الثاني و هو علاوة الأحمر إسكافي البلدة الوحيد الذي بفضله لا يمشي أهل البلدة حفاة القدم و لكنه شيوعي و كان الجميع يحذر منه و يتعاملون معه علي مضد و لكنهم يحبونه ظل علاوة الأحمر غاضب علي الزعيم ستالين الذي مات فجأة فلم يكن من حق الزعيم أن يموت و يترك قضيتهم بدون قائد إستمر علاوة الأحمر طوال علاقته بمحمد عديم اللقب يسأله عندما يقرأون الجرائد ما هي اخبار الزعيم الأحمر الآن مع معرفته بأن الزعيم مات و لكنه كان يسأل عن أخبار الثورات في العالم و الشيوعيين

    الا هو يعني ايه شعوعي ده يا نوسه؟

    ثم يستقر في البلدة صديق جديد للعائلة و هو جيلالي بو حدبة الساعاتي و الذي يتزوج برشيقة بنت أخري من توائم مسعودة و يستمر جيلالي طول الرواية بإصلاح الساعات التسعة عشر التي قام بجلبها جد مسعودة عديمة اللقب القرصان في القرن الرابع عشر و التي لم تكن مسعودة تثق فيها فهي تأكل الوقت علي حسب ظنها
    و هناك العديد من الشخصيات و الأحداث المهمة الرائعة بالرواية و التي لو تكلمت عنها لن أكف عن الحديث ابدًا
    سعيد للغاية بتعرفي علي قلم عملاق ققلم رشيد بو جدرة و سعيد بقراءتي هذه الرواية التي أخذتي في رحلة بين عالم واقعي سحري مندمج بتاريخ عالمنا و علمائنا و شعرائنا


  2. أحمد شاكر أحمد شاكر says:

    وبعد..
    فالناس هم الناس، والتاريخ هو التاريخ، والحكام هم الحكام. وما يتغير، فقط، هو ديكور المسرح الموشك علي الانهيار/ المكان؛ كل شي يتكرر بنفس طريقته المعهودة: شعوب جهلة، يلعب بهم حكام خونة، وثوار مراهقون، حالمون، لا يلبثون أن ينهزموا، أو يقمعوا.
    ألف وعام من الحنين، رواية مرهقة، في قراءتها، وفي تناولها. رواية ساخرة في جو أسطوري، خرافي، يشبه جو ألف ليلة وليلة، أو يتقاطع معه.


  3. Mohammed Atya Mohammed Atya says:

    العلم هو سلاح الامم لمجابهة الظالم وللتقدم
    تأمل التاريخ، مرآة أية حضارة تطمح الى تجديد مجدها


  4. زهرة نيسان زهرة نيسان says:

    ألف وعام من الحنين....
    رشيد بوجدرة.....
    من سحر ألف ليلة وليلة وتجليات المريدين وخلواتهم واستحضار التاريخ العربي وشخصياته قدم الكاتب الجزائري رشيد بوجدرة في ثمانينيات القرن المنصرم لوحته الأدبية ألف وعام من الحنين ....حيث صاغ الأزمان والحقبات الماضية بألوان ساخرة ملقيا ظلالها على الواقع لكن بطريقته الخاصة الناقدة تارة والباحثة عن الأمل تارة أخرى....
    بلدة المنامة البعيدة المهجورة التي لا مكان لها على الخارطة السياسية يحاول حاكمها المشكوك في رفعة نسبه أن يبسط نفوذه ويجعل من تلك الرقعة المجهولة مكانا له قيمة عليا بين المناطق انذاك...فيعمل جاهدا على تسخير كل شيء حوله بطريقة مشروعة وغير مشروعة للوصول إلى هدفه غير آبه بالعواقب مما يجعل سكان المنامة يثورون أو يصمتون حسب الموقف إلا عائلة مسعودة عديمة اللقب التي تقف دوما له بالمرصاد فلا ترضخ لرغباته ونزواته بل تسعى دوما هذه المرأة الودود الولود ذات الشخصية القوية إلى بناء كيانها الخاص وأولادها معتمدة على ماأوتيت عائلتها من قدرات خاصة وتحديدا ابنها البكر محمد الذي ولد وحيدا دون توأم كباقي اخوته التوائم مما منحه مزية التفرد وإتيان الخوارق...كيف ستكون صور الصراع بين عائلة مسعودة والحاكم هذا ماسيعرفه من يقرأ الرواية....
    وماسأتناوله في هذه المراجعة الرواية من جوانبها المختلفة .... اعتمد المؤلف القصص السريعة والمتتالية ليشكل البناء العام للرواية ويعتمد جلها على شخصية ابن خلدون مؤسس علم الاجتماع الذي حاول محمد عديم اللقب قراءة مؤلفاته والبحث عن شخصيته من خلال سطور كتاباته....ومن خلال التسارع في عرض الأحداث التاريخية والحكايات المختلفة يحاول الكاتب تلمس التشابه بين الحضارات التي عفا عنها الزمن لكنها ظلت حاضرة بمظاهرها المتنوعة كالعباسية والأموية بالإضافة إلى تعريجه على ثورة الزنج في العراق وماحصل هناك ومن ثم تناول سيرة ملكة مصر شجرة الدر وكيفية انتقال الحكم إليها والمصير الذي آلت اليه....ولا ينسى في خضم هذه الصور التاريخية المتتالية ذكر فاسكو دي جاما ورحلته للهند عبر افريقيا ورأس الرجاء الصالح، ودور العرب انذاك...نلحظ اذا محاكاة الكاتب للماضي واستنطاقه شخصياته المختلقة واستحضاره حوادثه وشعوبه كالقرامطة وحضاراته كحضارة دجلة والفرات وربط ذلك كله بواقع المنامة المهجورة الضائعة التي تحاول القوى المختلفة النيل منها واستنزاف خيراتها بشتى طرق الحيلة والمكر مستخدمة حاكمها الأناني المغرور وسيلة لتحقيق مآربها ...والذي يسعى بدوره إلى بسط نفوذه من خلال زوج ابنته حاكم إحدى الدول الغنية ...فيقوم بارسال جبل من الجليد لحل مشكلة شح المياه في صحراء المنامة الذي سرعان مايذوب لانه يخالف قوانين الطبيعة العنيدة...كما يوافق على استقبال بعثة تصوير فيلما بعنوان ألف ليلة وليلة وهم أجانب تختلف عاداتهم وتقاليدهم وافكارهم عن عادات سكان أهل هذه البلدة البسطاء...وهنا يثور الأهالي بقيادة محمد عديم اللقب وأمه ويحاولون الوقوف في وجه هذا الطوفان الغريب عنهم....والتسارع في الأحداث وتوالي المواجهات والقصص الفرعية هنا وهناك بين سطور الرواية يجعلنا نتساءل لما لم يعط الكاتب عائلة مسعود اسما قبليا كماهو معروف بل اكتفى بأن نعتهم بعديمي اللقب تبعا لحادثة حصلت مع زوجها في الماضي جردته من اسم العائلة..؟؟؟
    أظن أن الكاتب تقصد ذلك وتعمده ....عندما مازج مابين الواقع والخيال والتاريخ الماضي والحاضر فإنه بذلك يسخر من واقع الأمة التي باتت متأخرة جدا ولم تلتفت إلى التاريخ ولم تأخذ منه العبر ...
    عائلة عديم اللقب هم رمز لأصحاب الأرض الأصليين الذين تقع على عاتقهم مسؤولية الحفاظ على خيرات بلدانهم ومجابهة أطماع القادمين...وبندرشاه يشبه الحكام الطامعين بتحقيق الحظوة الشخصية دون الالتفات إلى حقوق شعوبهم...والأمير الغني المتزوج من ابنة بندر شاه ماهو الا حلقة الوصل بين أطماع الفريقينبندر شاه...والقوى الكبرى.....
    وعنوان الرواية هو تقليد متعمد لماقامت عليه أحداثها والإخبار عنها بطريقة ألف ليلة وليلة التي تعد خليطا من ثقافات مختلفة وترجمت في الوقت نفسه إلى لغات عدة....ألف وعام من الحنين لقوة ولت وحضارة تحتضر وخيبات مؤلمة تغص بها الأجيال....الحنين إلى المواجهة وعدم الإذعان وقراءة سطور التاريخ والاعتبار به....
    عائلة عديم اللقب هي كل فرد لا ينصاع لرغبات الأقوى بل يسعى إلى إثبات هويته وبعثها من جديد ليتمكن من حفر اسمه بفخر ....مسعودة كل أمة تأبى الخنوع والذل والاستسلام فتسخر كل متاح في بناء أرضها والاعتماد على مواردها للسير قدما في الحياة...هي الإرادة الحرة التي تعبر بالفرد جسور الخوف وتصل به إلى بر الأمان....
    الرواية في جوهرها قوية متينة ذات فكرة عميقة لكن ماأخذته على الكاتب إقحامه تفاصيل لم أجد لها أهمية في التأثير بجوهر النص بالإضافة إلى تنقله السريع بين الحكايات الفرعية مما يفقد القارىء التركيز والمتعة...فيشعر بالضغط المعرفي الناقص الذي يتطلب منه العودة هنا وهناك للتأكد من صحة هذه القصص المبتورة...بالإضافة إلى إغراق النص بالنفحة الصوفية التي ربما لا يستسيغها القارىء المبتدىء الذي لا باع له فيها ولا علم فيختلط عليه الأمر...من الجميل دمج الواقع بالخيال والحاضر بالماضي لكن دون أن يفسد ذلك رونق المكتوب فيصبح المتلقي مشوشا غير واثق بمايقرأ.....
    الرواية ليست سلسة سهلة بل تحتاج إلى قدر عال من التركيز والانتباه حتى يستطيع القارىء الإلمام بخيوطها جميعا ، الكاتب يريد من الأمم أن تقرأ الماضي وتحاول فهمه والاستفادة من دروسه لا أن تعيد صياغته لكن بأسماء مختلفة...وأن يعمل الفكر والعقل لحجز مقعده بين المتقدمين المؤثرين في خلق عالم جديد متوازن....الرواية ملأى بالرموز التي تنتظر من القارىء حلها
    فهل تقرأ أمة اقرأ....؟؟؟؟


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *