آداب الصحبة والمعاشرة Epub ´

آداب الصحبة والمعاشرة ❮Reading❯ ➿ آداب الصحبة والمعاشرة Author Abu Hamid al-Ghazali – Natus-physiotherapy.co.uk General Description Al Ghazzali places great emphasis on the virtue and spiritual reward of having a good disposition He also discusses how to recognize the sicknesses of the spiritual heart the signs General Description Al Ghazzali places great emphasis on the virtue and spiritual reward of having a good disposition He also discusses how to recognize the sicknesses of the spiritual heart the signs of a good character the raising and training of children and the prereuisites of becoming a disciple.


10 thoughts on “آداب الصحبة والمعاشرة

  1. Rasheed Rasheed says:

    Some great advice but full of unauthentic and forged hadeeths


  2. محمود أغيورلي محمود أغيورلي says:

    مقتطفات من كتاب أدب الصحبة والمعاشرة للإمام أبي حامد الغزالي اعلم أن الألفة ثمرة حسن الخلق، والتفرق ثمرة سوء الخلق فحسن الخلقيوجب التحاب والتآلف والتوافق وسوء الخلق يثمر التباغض والتحاسد والتدابر،ومهما كان المثمر محمودًا كانت الثمرة محمودة والذي يحب، فإما أن يحب لذاته، لا ليتوصل به إلى محبوب ومقصود وراءهوإما أن يحب للتوصل به إلى مقصود وذلك المقصود، إما أن يكون مقصورًاعلى الدنيا وحظوظها، وإما أن يكون متعلقًا بالآخرة، وإما أن يكون متعلقًا باللهتعالى في ائتلاف القلوب أمر غامض فإنه قد تستحكم المودة بينشخصين، من غير ملاحة في صورة ولا حسن في خْلق و خُلق، ولكن بمناسبة باطنةتوجب الألفة والموافقة، فإن شبيه الشيء، منجذب إليه بالطبع، والأشباه الباطنةخفية، ولها أسباب دقيقة، ليس في قوة البشر الإطلاع عليها من نكح امرأة صالحة ليتحصن بها، عن وسواسالشيطان، ويصون بها دينه، أو ليولد له، ولد صالح يدعو له، وأحب زوجته، لأنها آلةله في هذه المقاصد الدينية، فهو محب في الله تعامل الناس في القرن الأول بالدين، حتى رق الدين، فتعاملوا في القرنالثاني بالوفاء، حتى ذهب الوفاء، ثم تعاملوا في الثالث بالمروءة، حتى ذهبت المروءة،ولم يبق إلا الرهبة والرغبة من وافقك على غرض وخالفك في آخر، فكن معه على حاله متوسطة بين الانقباضوالاسترسال، وبين الإقبال والإعراض، وبين التودد إليه، والتوحش منه، ولا تبالغ فيإكرامه، مبالغتك في إكرام من يوافقك على جميع أغراضك، ولا تبالغ في إهانته،مبالغتك في إهانة من خالفك في جميع أغراضك الإحسان إلى الظالم، إساءة إلى المظلوم وحق المظلوم أولى بالمراعاة، وتقوية قلبه بالإعراض عنالظالم، أحب إلى الله من تقوية قلب الظالم فلا تصحب أخا الجهل وإياك وإياهفكم من جاهل أردى حليمًا حين آخاهيقاس المرء بالمرء إذا ما المرء ماشاهوللشيء من الشيء مقاييس وأشباهوللقلب على القلب دليل حين يلقاهوذو العقل إذا أبصر ما يخشى توقاه علي بن أبي طالب عليك بإخوان الصدق، تعش في أكنافهم، فإنهم زينة في الرخاء وعدةفي البلاء، وضع أمر أخيك على أحسنه حتى يجيئك، ما يغلبك منه واعتزل عدوكواحذر صديقك إلا الأمين من القوم، ولا أمين إلا من خشى الله، ولا تصحبالفاجر، فتتعلم من فجوره، ولا تطلعه على سرك، واستشر في أمرك الذين يخشونالله عمر بن الخطاب لا تصحب من الناس، إلا من يكتم سرك، ويستر عيبك،ويكون معك في النوائب، ويؤثرك في الرغائب، وينشر حسنتك، ويطوي سيئتك،فإن لم تجده، فلا تصحب إلا نفسك الناس أربعةفواحد حلو كله، فلا تشبع منه، وآخر مر كله، فلا يؤكل منهوآخر فيه حموضة، فخذ من هذا، قبل أن يأخذ منك، وآخر فيه ملوحة، فخذمنه وقت الحاجة فقط الإخوان ثلاثةأحدهم مثله مثل الغذاء، لا تستغني عنهوالآخر مثله مثل الدواء تحتاج إليه في وقت دون وقتوالآخر مثله مثل الداء، لا تحتاج إليه قط لكن العبد قد يبتلى به، وهو الذيلا أنس فيه، ولا نفع إذا سألت أخاك حاجة، فلم يجهدنفسه في قضائها، فتوضأ للصلاة، وكبر عليه أربع تكبيرات، وعده في الموتى من لم تنتفع بصداقته، لم تضرك عداوته لو طلبت منزها من كل عيب اعتزلت عنالخلق كافة، ولن تجد من تصاحبه أص ً لا فما من الناس أحد، إلا وله محاسن ومساوئفإذا غلبت المحاسن المساوئ، فهو الغاية والمنتهى، فالمؤمن الكريم أبدًا يحضر في نفسهمحاسن أخيه، لينبعث من قلبه التوقير والود والاحترام، وأما المنافق اللئيم، فإنه أبدًايلاحظ المساوئ والعيوب ظاهر العتاب خير من مكنون الحقد، فلا يزيد لطفالحقود إلا وحشة منه لا تصحب من يتغير عليك عند أربع عند غضبهورضاه، وعند طمعه وهواه من وعظ أخاه سرًا، فقد نصحه وزانه، ومن وعظه علانيةفقد فضحه وشانه إذا تغير أخوك، وحال عما كان عليه، فلا تدعه لأجلذلك فإن أخاك يعوج مرة، ويستقيم أخرى حق الصديق أن يحتمل منه ثلاثة ظلم الغضب، وظلمالزلة، وظلم الهفوة الصبر على مضض الأخ خير من معاتبته والمعاتبة خير منالقطيعة، والقطيعة خير من الوقيعة وينبغي أن لا يبالغ في البغض عند الوقيعة إن الناس ثلاثة رجل تنتفع بصحبته، ورجل تقدر على أن تنفعه، ولاتتضرر به، ولكن لا تنفع به، ورجل لا تقدر أيضا على أن تنفعه، وتتضرر به، وهوالأحمق، أو السيئ الخلق، وهذا الثالث ينبغي أن تتجنبه من آداب المعاشرة أن ينصف الناس من نفسه، ولا يأتي إليهم، إلا بما يحب أن يؤتى إليه من أقام نفسه مقام التهم، فلا يلومن من أساء بهالظن خالص المؤمن مخالصة، وخالق الفاجر مخالقة، فإن الفاجر يرضىبالخلق الحسن في الظاهر لا تشتغل بوعظ من لا ترى فيه مخايل القبول،فلا يسمع منك، ويعاديكوليكن وعظك عارضا،واسترسالا من غير تنصيص على الشخص لا تعول على مودة من لم تخبره حق الخبرة، بأن تصحبه مدة في دار أو موضعواحد، فتجربه في عزله وولايته وغناه، وفقره أو تسافر معه أو تعامله في الديناروالدرهم أو تقع في شدة فتحتاج إليه، فإن رضيته في هذه الأحوال، فاتخذه أبا لكإن كان كبيرا أو ابنا إن كان صغيرا، أو أخا إن كان مثلا لك


  3. Sarah Sarah says:

    I carry this with me almost everywhere I go If you master the advice Ghazzali submits in this short treatise then you've mastered half your faith


  4. Bachir Bachir says:

    كتاب جميل


  5. Nuruddin Azri Nuruddin Azri says:

    Kitab kelima bagi rubu’ al ādāt ini melacak adab adab dan kaedah kaedah untuk kita berukhuwah dan berinteraksi dengan manusiaImam al Ghazali memulakan bab ini dengan menyentuh mengenai peri pentingnya memarahi dan menegur sahabat kerana Allah sekiranya sahabatnyabmelakukan maksiat Cara marah boleh dimanifestasikan melalui menjauhinya kurang bergaul dengannya atau tegas ketika berkata kata dengannya Para salaf berbeza pendapat mengenai kaedah menzahirkan marah kepada pelaku maksiat tetapi mereka semua bersepakat untuk menzahirkan marah kepada orang zalim dan pembuat bid’ahAntara faedah faedah bersahabat ialah faedah duniawi dan ukhrawi Faedah dunia ialah seperti mengambil manfaat daripada harta dan kemegahan manakala faedah ukhrawi ialah mengambil istifadah daripada ilmu amal mengambil manfaat daripada harta supaya masa tidak banyak dibazirkan untuk mencari rezeki membantu ketika ditimpa musibah atau saat keimanan diuji dapat bertabarruk dengan doa serta memperoleh syafaat pada hari akhiratTerdapat lima syarat untuk memilih kawan yang digariskan penulis iaitu berakal berakhlak baik tidak fasi tidak melakukan bid’ah dan tidak mencintai dunia Penulis menasihati pembaca untuk berkawan dengan sahabat yang menjaga aib kita berdamping dengan orang soleh atau menyendiri sekiranya tiada orang soleh serta duduk dengan para ulama' kerana hati itu hidup dengan hikmah sepertimana bumi yang mati itu subur dengan hujanManusia itu ibarat pepohon dan tumbuh tumbuhan; ada yang meneduhi sejenak tetapi tidak berbuah ibarat insan yang bermanfaat di dunia sejenak dan bukannya akhirat ada yang berbuah tetapi tidak meneduhi ibarat insan yang baik untuk akhirat bukannya dunia ada yang berbuah dan meneduhi semuanya dan ada juga yang tidak berbuah dan tidak meneduhi langsung ibarat tikus dan kala jengkingIkatan persahabatan pula ibarat akad nikah antara suami isteri yang perlu dilunaskan hak haknya Lapan hak bersahabat ialah hak dari sudut harta nyawa percakapan ketika diam memaafkan berdoa ikhlas dan meringankan beban Peringkat bersahabat dibahagikan kepada tiga iaitu yang terendah ialah ibarat darjat hambakhadam kemudian sama rata dan yang tertinggi ialah ithar sehingga ada yang mengatakan bahawa infa kepada kawan itu lebih baik daripada bersedekah kepada fakir miskinTiga perkara unuk menyemai sikap cinta kepada sahabat ialah awal memberi salam ketika berjumpa memberikan ruang ketika berada dalam majlis dan mendoakan sahabat seperti kita berdoa untuk diri kita Abu Darda' menyebut nama orang yang didoakan ketika sujud bersolat dan doa untuk orang mati laksana hadiah bagi orang yang hidup Tiga jenis rakan pula ialah rakan yang bermanfaat rakan yang biasaneutral dan rakan yang tidak bermanfaat Bergurau menurut Imam al Ghazali pada satu takah yang lain boleh memberikan impak seperti melunturkan semangat menjatuhkan air muka membibitkan kedengkian menghilangkan kemanisan kasih sayang menjatuhkan darjat jauhari mematikan hati menjauhkan diri daripada Allah memperoleh kelalaian mewarisi kehinaan dan mematikan naluri lalu memperbanyakkan aib dan menzahirkan dosa


  6. محمد حبيب محمد حبيب says:

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


  7. Razi Shaikh Razi Shaikh says:

    This is a short simple and profoundly illuminating read Knock open the knots wound around the heartAs the hadeeth goes“the believer is a mirror to the believer”


  8. Roland Clark Roland Clark says:

    Al Ghazālī begins by telling us that “the contract of brotherhood confers upon your brother a certain right touching your property your person your tongue and your heart – by way of forgiveness prayer sincerity loyalty relief and considerateness” The rest of the book illustrates these ideas through short stories and aphorismsRead my full review here


  9. Ghufran Oth Ghufran Oth says:

    إضافة إلى ما ذُكر أعلاه عن ما يحتويه الكتاب؛فهو يبتدئ بمقدمة جميلة لطيفةوبغض النظر عن الاحاديث الموضوعة، إلا أنه تضمن ما لا بأس فيه من درر احاديث الصحاح والسلفنِعم الكلام الذي يرقق القلب ويروّضه،، ما أحوجنا إليه بين الفينة والفينة


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *