´ هوى Kindle Ê


هوى [Read] ➮ هوى By هيفاء بيطار – Natus-physiotherapy.co.uk بينت لي حالة انهمار الصور التي أعيشها في وعي وأمام ناظري، أنه لا يكفي تذكر حادثة واستحضارها كي تفهمها، فخلف كل بينت لي حالة انهمار الصور التي أعيشها في وعي وأمام ناظري، أنه لا يكفي تذكر حادثة واستحضارها كي تفهمها، فخلف كل ذكرى أو صورة أعماق مجهولة لا تخطر على بال وكثيراً ما يكون اكتشاف هذه الأعماق قادراً على تغيير احساسنا بالحادثة أتساءل بعد سنوات من عيشي المشترك مع أهلي، هل كنت أستوعب أي نخر مستمر وبطيء يحلّ بروحي؟! هل كنت أستوعب كيف تئن روحي كل لحظة من انعدام خصوصيتي وحرماني من المساحة اللازمة لحريتي، وإحساسي بذاتي؟! صحيح أنني كنت أعيش معها وأنا بحالة ضيق دائم، لكنني لم أتوقع أن هذا الضيق رغم نوب الغضب الكاسح الذي تتخلله، سوف تعطّل الى حدّ بعيد نموي الروحي والوجداني، وأنني بدل أن أوظف طاقاتي وامكانياتي الذهنية والعاطفية لبلورة شخصيتي وتحقيق ما خلقت له، فقد هدرت طاقاتي في الغيظ والقهر والغضب والهروب المستمر من حياتي معها، كتابعة، كلاجئة أبدية في بيت الأسرة هدرت طاقاتي لكبت مشاعر النقمة المتفاقمة في روحي كيف أنسى جنون الغضب الذي اكتسحني حين عدت ذات يوم من المشفى والصداع يفجر رأسي، وما إن دخلت بيتها حتى غزتني رائحة صباغ شعر أمي، فاكتسحني غضب مجنون، وعدت أدراجي، هبطت الدرج متعثرة بحجم شتائمي، لاعنة القدر والزمن، والأهل والعمل وهمت في الشوارع محدقة بعينين صلبها الغضب بما حولي، الى أن هدّني الاعياء، وعدت الى حظيرة الأسرة حياة قلقة وذكريات موجعة تتقاطع وسيرورة الأحداث تدفع الروائية من خلال شخصيتها المحورية الممرضة بمشاهد تجسد خلالها معاناة المرأة المقهورة الذي لا يكاد يسدّ راتبها رمق عيشها مما جعلها تستبيح سبلاً ملتوية للحصول على مال يجعلها تعيش وابنها في مستوى حياتي أفضل وأقرت أن شكل الحياة الكريمة مستحيل في هذا البلد فإما أن تكون سارقاً أو مسروقاً فكان لزاماً عليها أن تعبر الى الضفة الأخرى، وتعطي ولاءها للصوص كي ينوبها شيء من الفتات المتساقط من موائدهم تتوارد السرديات وتتابع الأحداث كاشفة عن صداع داخلي يعصف بكل ملامح الحياة الجميلة التي تاقت اليها الممرضة ولكن من خلال الحصول على مال بأساليب غير مشروعة وتأخذ الكاتبة القارئ ليكون شاهداً ومحاكماً بعد مضيه بعيداً مع الأحداث والشخصيات.


10 thoughts on “هوى

  1. Iqbal Al-Zirqi Iqbal Al-Zirqi says:

    I recommend this novel called 'Hawa' meaning love in Arabic for the author Hayfa Baytar fra Syria. Wonderful book about suffering of a free spirit woman in Syria. I thought initially it is just a moaning novel about all bad things in our third world. I was wrong after several pages!! I was overwelmed by the strength of reality in this novel. I loved it cause it does not make the main person in the novel a hero or an ideal person. It shows how the woman 'Eman' fell many times, made a lot of sins, and still she did not loose our respect. I love the character cause she was weak as strong, and she had no hopes, but still she hoped. She got golden chances and she blew them away. I loved her cause she hit rock bottom, but still she has this rebel which saves her and save me as a reader and a s a woman too . The author surprised me by this novel, and it brought to me something else. It made life bearable more for me after finishing this book. I am grateful to the character, her miserable world and the author. It was an experience for me . I judged her sometimes, the character in the novel, and I thought many times she was stupid, weak and just making execuses. However, in the second section, when she blew her golden chance and wake up on what she was really missing, I began to understand her, forgive her, and love her too. I love her in her chronic lack of success and acheiving love with real man!! I love her in being mother who messed up a lot, but still her love to her son was embracing her all the time with an aura of grandness and unconditioned love. Any one of us could fall in her shoes. I learned from her not to be very harsh on myself and on others!! It is Ok to make horrible mistakes!!


  2. Sara Sara says:

    استغرقت منى يوما كاملا لأنهائها ..
    فى البداية خنقتنى لكآبتها لكنى استمررت بها وما ضايقنى بها فى ذلك الجزء هو تكرار العبارات والاوصاف بنفس الجمل وكلماتها والتراتيب المملة وهذا عيب من الكاتبة وليس فى الرواية .. شدتنى الرواية اكثر حينما بدأت الاحداث تتحرك ووصلنا لمرحلة السجن ..
    النصف الثانى من الكتاب هو الافضل والامتع بالنسبة لى .. حقيقة يمكن القول ان هذه الرواية نقلتنى الى اربع حالات مزاجية او أكثر مختلفة ومتباينة ما بين الكآبة والتحفظ والامتعاض الى الفرح والسرور والحزن والاسى على بطلتها ثم بالشفقة والحيرة معها ..
    كنت أتأمل تفاصيل حكايتها عن سوريا واللاذقية ونموذج مصغر للفساد بمستشفى حكومى وكيف وصل الفاسد الاكبر لمنصب وزير ..كنت اتخيل كل قصصها واربطه بواقع ما يحدث الآن بسوريا .
    وياللغرابة ورغم ان الرواية صدرت منذ عدت سنوات فقد احتوت على حوار عن الثورة المتوقعة وكيف تناولتها هى بسخرية سائلة من يثور ..هذا الشعب مستحيل ..
    استعيد كل ذلك واربطه بثورة سوريا ومجازرها وفساد سلطتها الذى عكسته الرواية ..
    اتسأل ترى هل خرجت ايمان وابنها للشارع .. هل اختطفوا ابنها الذى كان مثلا فى طليعة شباب ثورة سوريا .. فخرجت تلقى بكل الغضب واليأس والكآبة التى زرعها فيها فساد النظام وظلمه فيها لتكون من حرائر سوريا فى جمعة الحرائر .
    كيف صارت مشاعرها الآن خاصة ان روايتها انتهت بنهاية مفتوحة .. هل طهرتها الثورة ونزلت على نفسها بردا وسلاما ..هل الثورة هى التغيير المنتظر الذى كانت تحلم به وتتنتظره ...


  3. Samer Sakka amini Samer Sakka amini says:

    الكاتبة هيفاء بيطار قدمت لنا قصة غير واقعية بداية مع أنها مليئة بالجزئيات الصادقة ولكن تسلسل الرواية مصطنع جدا.
    ثانيا وهو الأهم هي تطلب من المجتمع شيئا مختلفا عن الآخرين فيما يخص قضية المرأة ، فبينما يريد الآخرون أن يحاسب المجتمع الرجل على أخطائه كما يحاسب المرأة ، فإن هيفاء بيطار تطالب المجتمع أن يسمح للمرأة بالرذائل نفسها التي يمتع الرجل بها نفسه.


  4. Wafaa Wafaa says:

    We blame poverty and limited salaries for the depression, frown and frustration but even though money can make you go from a nightmare to a fairy tale, it can never guarantee you peace of mind neither happiness nor at least satisfaction. Long story short, the fault is within us..
    I kind of divide this book into two different pieces ( stories ), I honestly didn't enjoy the first half at all, it was boring and so depressing, going through the character's thoughts and attitudes more than the actions themselves. On the other hand, the second one was more smooth maybe & had so many actions.
    I'm not going to rate it with more than 3 stars but the book in general was good. Just good.


  5. Fatmaelzahraa Fatmaelzahraa says:

    فساد فساد فساد!!نعم نحن فى وطننا العربى نعيش تحت ركام من الفساد هذا الفساد فى أجهزة الدولة افسد أرواحنا, غما أن نشترك فيه لنرتفع ماديا وخارجيا وننحط داخليا, او أو يسحقنا هو والنتيجة انهيار فى الروح أيضا, البطلة هى صورة لمعظم الموظفات المطحونات المقهورات فى قبضة الراتب الضئيل والأعراف الاجتماعية العربية الفاسدة, الرواية أعجبتنى فى أنها تشرح المجتمع السورى كصورة لكل املجتمعات فى أوطاننا العربية لكن الراوية دخلت فى تكرار وملل رهيبين جعلانى أترك الراوية أكثر من مرة وأرجع لها تعاطفت مع البلطة ولم أتعاطف من الكاتبة


  6. Jannat Alasfoor Jannat Alasfoor says:



    تقدم الرواية وصفاً واقعياً للفساد ضمن إدارات الدولة ونتائج كارثية ولكن للأسف حقيقية للفساد المستشري في العديد من الدول العربية ، الأشياء الواردة كانت
    حقيقية ولكنها وضعتها في قالب مثير للاشمئزاز

    لم أحب الشخصية في الرواية كما لم أحب تصرفاتها وظروفها والوقائع التي مرت بها
    لا يجب أن يتخلى الإنسان عن مبادئه حتى في أحلك ظروفه ، والأسوأ من تخليه عن مبادئه أن يجد لهذا التصرف مبرراته، معطياً الشرعية لما لا شرعية له

    يمكن أن أتعاطف مع ظروف الشخصية ولكن عند حدّ معين


  7. Norah Trefi Norah Trefi says:

    أسلوب الكاتبة يمسّ شغاف القلب .. يجعلني أفكر بحجم الدمار الداخلي الذي نتعرض له يوما بعد يوم .. تتكلم بالحرية المطلقة .. معبرة تماما وحرفيّا عن يوميات المعذبين في ارضنا .. ولاول مرة تطبق امامي كلمة الشفافية ..
    طبعا الرواية يتخللها عنصر التكرار و الاطالة .. حتى انني شعرت في بعض المواضع اني حفظت تلك الجمل عن ظهر قلب .. لكن مع ذلك يغلب الرأي الايجابي التام والممتن للرواية و للروائية .
    شكراً هيفاء بيطار .


  8. Manal Ma Manal Ma says:

    رواية واقعية تدور أحداثها حول ممرضة : حياتها / طلاقها / تعلقها بطفلها / صديقاتها / عملها وكيف اضطرتها ظروف لسرقة معدات من المشفى الذي تعمل به وبيعها لتاجر، وكيف تزوجت من شيوعي شهير كبير السن ، تشدك لمعرفة نهاية أحداثها المتشابكة ، إلا أن نهاية الرواية كانت عادية جداً .
    أسلوب وصف حوارات البطلة مع نفسها كان معبراً وجميلاً .


  9. Aya Hassan Aya Hassan says:

    لما وصلت لنص الرواية جانى شعور بأنى بتفرج على مسلسل تركى .اللى هو ممكن متتفرجش اسبوع كامل وترجع تتفرج عادى خلااص هتلاقى الاحداث ماشية بنفس الرتم ..الرواية كانت ممكن تنضغط وتبقى 60 صفحة وكانت هتؤدى الغرض لكن الاطالة خنقتنى ..

    نقطتين كفاية نقطة للرواية ونقطة للغلاف الرائع ..


  10. شيماء الوطني شيماء الوطني says:

    هي المرة الأولى التي أقرأ فيها للكاتبة هيفاء بيطار ، ورغم أن الرواية تتحدث عن قضية هامة وهي الفساد المستشري في الأنظمة الحاكمة وتأثيره في نفسية من يعيشون تحت ظله ،إلا أن الرواية تناولت القضية من خلال قصة البطلة التي لا تمثل في أفكارها المتمردة ، نموذجاً جيداً يمكن اعتباره ممثلاً واقعياً للحياة .
    فمن خلال فصول الرواية نجد البطلة تتخبط في قرارات غير محسوبة ، ورغم ذلك لا يستطيع القاريء التعاطف معها ، بل قد يصل به الحال أن يصرخ بعد كل خيبة تصيبها : تستاهل .
    السرد لأحداث الرواية فيه إسهاب ، قد يصل إلى حد الملل بسبب التكرار والرتابة ، وفي بعض الفصول كانت الأحداث تتصاعد بشكل مفاجيء يبعث الحيرة والضياع في رأس القارىء .


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *