Hardcover ´ مجنون الحكم PDF Ê



10 thoughts on “مجنون الحكم

  1. Sawsan Sawsan says:

    وما أكثر مجانين الحكم في بلادناسرد يجمع بين الخيال والتوثيق التاريخي لسيرة الحاكم بأمر اللهأجاد بنسالم حميش في رسم شخصيته المعقدة المتناقضة التي يحكمها الحدة والعنف أجمل ما في الرواية الحوارات التي أجراها الكاتب على لسان الحاكم بأمر الله ساهمت في إيضاح أفكار الحاكم وأفعاله التي لا تُعلل


  2. فايز غازي Fayez Ghazi فايز غازي Fayez Ghazi says:

    بعد عتب صديقي على قلّة قرأتي للادب المغربي، وعدته ان يكون شهر فبراير شهراً مغاربياً بإمتياز، وكانت مجنون الحكم اول الغيث لا بد من التنويه اولاً الى ان فترة الحكم الفاطمي بشكل عام قد اختلف المؤرخون حوله كثيراً، وفترة حكم الحاكم بأمر الله قد اخذت المساحة الأكبر من هذا التناقض، وكي اكون موضوعياً فالكثير من علماء ذلك الزمن قد كفروا وقتلوا واحرقت كتبهم الحلاج، ابن رشد، الرومي،، ثم اكتشفنا فيما بعد انهم ظلموا والموضوع نسبي بالطبع لا بد من الإشارة ايضاً الى ان التاريخ لم يحمل لنا كل آثار الدولة الفاطمية، وخصوصاً بعد احراق الأبوبيين لدار الحكمة في القاهرة ولمكتبة المعتز حيث قيل ان فهرسها لوحده كان في عدة مجلدات الرواية ادبياً كانت ممتازة، لغتها جميلة وتعابيرها قوية، لكن ما يعيبها هو السرد فقد كان مبتوراً في اماكن كثيرة، وفائضاً في اماكن اخرى الكاتب دلا بدلوه في مرحلة غامضة من التاريخ بطريقة ادبية تقترب الى ان تكون رواية، حاول الربط بين دموية الطفل يقتل العصافير ويرميها للقطط ودموية الحاكم استعادة العاب الطفولة، لكنني على يقين ان من يحكم دولة لمدة 25 عاماً لا يمكن ان يكون بهذه البساطة والسطحية


  3. Ahmed Ahmed says:

    اعتقد ان الفترة الزمنيه المقصود من الروايه يضمن لها نوع من التخليد مع التعقيد كل ما يتعلق بالحاكم بامرالله يشوبه الغرابه حتى لو كان عمل روائى فى القرن العشرينروايه غريبه اقل وصف يقال عنها انها غريبه فعلايمكن غرابتها من عرابة شخصياتها وزمنهاالحاكم بأمر الله فى العصر الفاطمىمن الروايات اللى مقدر انك ممكن ما تفهمش منها حاجه خالص بص بصراحه تستحق العظمه والتخليدتحسها جديده ولا يشبها شئروايه فيها قدر من شذوذ الاحداث وغرابتها كما سبق الذكرتحس برتم سريع فيها واحداث متلاحقه متلحقش تاخد نفسك فيهاروايه تطلعك بصدق على احداث مريبه فى حدثت فى المجتمع المصرى ابان الحكم الفاطمىاما عن لغة الروايه فجيده كعادة لغة المغاربه القويهاما عن السرد فلا ادرى سبب انى وجدته ضعيف اما عن الوصف فقد وجدت بعضها قويااما عن الروايه ككل فوجدتها الى حد ما ممتعه وللعلم فالروايه موجودة ضمن افضل 100 روايه عربيه تبعا لاتحاد الناشرين العرب واعتقد ان هذه القائمه تحتاج الى مزيد من التنقيح والمراجعه


  4. إبراهيم عادل إبراهيم عادل says:

    هذه رواية جيدة ليست رواية تاريخية تقليدية، بل رواية تتخد من التاريخ ومن المصادر التاريخية الموثَّقة أساسًا لها تبدو كبحثِ أدبي تاريخي يتناول شخصية الحـاكم بأمر الله وفترة حكمه تناولاً عن قرب أمتعتني، وشعرت أنه يصف الكثير من الطغاة العرب ، وجعلتني أثق بأن أعمال بنسالم حميش تستحق القراءة والمتابعة


  5. فاطمة الزهراء الرياض فاطمة الزهراء الرياض says:

    رائعة لانصهار الثقافتين المصرية و المغربية تاريخياو لاسمي الذي يتكرر بغِبطة في كل أركان السردأبو علي المنصورمجنون الحكم


  6. توفيق عبد الرحيم توفيق عبد الرحيم says:

    مبدأيا و انت بتقرأ الرواية دي اعمل حسابك يكون التليفون جمبك عشان هتحتاج تبحث عن اكثر من كلمة الرواية بتستخدم لغة عربية فصحي ثقيلة شوية كانت مستخدمة في كتب التراث زمان علي ما أعتقد اللغة هتكون أسهل للمتعلمين في الأزهر اللي انا مش منهم الحمد للهتوقفت كثيرًا امام مدي عبقرية هذه الرواية و مدي قوتها الأدبيةحيث أنها من جهة تقدم أقوي رواية تاريخية قرأتها قدمت بلغة عصرها و تم رسم عالمها ببراعة فائقة حتي أنك لتري مصر سنة 400 هجرية أمام عينيك عن طريقهاالعبقرية الأدبية ممكن أن تكون ممثلة في هرطقات الحاكم بأمر الله و أعوانه فالأغلبية العظمي لم يكن منقولًا رأسًا عن ما نقل لنا تاريخيًا و لكن متخيلًا عن ما نقل لنا و هنا قوته لأن هذه الهرطقات بلاغية و تنتسب بسهولة لعصرها تقدم لنا الرواية شخصية تاريخية مجنونة تمامًا و تحتاج حقًا الي المزيد من التصورات الأدبية عندنا شخصية فريدة من نوعها خليفة مصر الفاطمي المتناقض في كل أفعاله لن تستطيع أن تضمن حياتك إن وافقته و لن تستطيع أن تضمنها ان خالفته لا يوجد ما يعصم دمك عنده حقًا غير أهواءه المتطيره دائمًا و ابدًا عندنا شخصية فذة إدعت الألوهية و هرطقت بما يكفي لتجعل ظهور جماعة كجماعة الحشاشين سهل بعد ذلك هل سأل أحدكم نفسه من قبل عن مدي قوة إيمان الإنسان حقًا؟ هل كان يتصور أحدكم يومًا أن يدعي مسلمين لا النبوة و لكن الألوهية و يكون لهم أتباع و مريدين من المسلمين؟الأمر جنوني حقًا و لا يمكن تصوره و لكنه حقيقة و يمكن أن تحدث في أي وقت و الجنوني أكثر من هذا ان ما كان يحدث وقت إذن كان بين شخصيات متدينةالخلطة السرية شخصية سلطوية ذات مرجعية دينية أتباع لهم مصالح مع هذه الشخصية ميل خاص لهذه الشخصية إلي الهرطقة و سعي إلي المزيد من السلطة حسنًا فعلت ست الملك بتخلصها من الحاكم بأمر الله و لكن ما هو مبرر قتل من عاونوها علي ذلك و هل ما فعلته بتخليص أهل مصر من طغيان الحاكم سبب كافي لهروبها من حساب من قتلت لتصفية الساحة من المنافسين؟و بالطبع لن ننسي الفصل الكامل عن الحكاية الطريفة الحقيقية للعبد مسعود و صدقوني بعد أن تعرفوا الحاكم بأمر الله لن يفاجئكم العبد مسعود أو غيره فلا يمكنك أبدًا توقع ما يمكن أن يأتي به الحاكم من أفكار غريبة تمامًا أغلب الوقت لا يوجد لها أي مبرر أول قراءة لي مع العبقري المغربي بنسالم حميش و لن تكون الأخيرة


  7. Eman Eman says:

    رواية رائعة أحب جدا الروايات التاريخية التى تعطينى نبذة عن التاريخ فى قالب ممتع كنت دائما أتسائل من هذا الرجل فقط أحببت المسجد المسى بإسمه لكن مالبثت أن ترددت على مسامعى قصص ظلمه وإضطهاده إنه قذافى العصر الماضى بل أسوأ من ذالك فقد إدعى الألوهية لقد أعمل هذا الحاكم فى الشعب المصرى التنكيل والعذاب وقد عانوا الويلات فى عهده وكان سؤالى لماذا لايثور المصريون تشدك الرواية لتحاول البحث عن إجابة لتلك السؤال ثم تجعلك تسأل سؤال أخر هل يثور المصريون لو أدركوا أن نتيجة ثورتهم تعذيب وتنكيل كما يحدث فى سوريا اليوم أم يرتضوا الهوان لم أوفق لأجد إجابة لهذا السؤال عرفتى تلك الرواية عن نشأة مايسمى بالدروز الذين أمنوا بألوهية الحاكم بأمر الله تلك الحقبة الفاطمية التى أثرت الفساد الدينى ودعمته فى تلك الحقبة أيضا كانت الحروب الصليبية وتدرك ببساطة لماذا هزمنا بسهولة ربما كان هذا السؤال الوحيد الذى إستطعت الإجابة عليه أه نسيت أن أقول لقد علمتى الرواية درسا مهما علمتنى كم كنت مخطأءة عندما كنت أعتقد من صغرى أن الدين مجموعة من العقائد والأحداث التى تنتهى غالبا بإنتصار الخير وماعلينا سوى الإعتقاد بهذا والتغنى بأمجاد تلك الإنتصارات لكن تلك الفترة أثبتت لى أن كل إنسان لابد أن يمر بأحداث وفتن كتلك التى مر بها السلف تلك الأحداث سوف تعصف بذهنه وتزلزل تفكيره ويخطىء ويتوب مستفيدا من ماحدث فى فترة النبوة فإن فتن وأحداث فترة النبوة تتكرر فى كل عصر وفى مختلف الأماكن بمتغيرات وتعديلات كثيرة من منا سيكون من السابقين وألو الألباب أيضا سؤال لم أستطع إجابته كم توقفت كثيرا عند هؤلاء الذين حاولوا وجاهدوا للتخلص من الحاكم بأمر الله كم تشابهت الأحداث فى مختلف العصور


  8. Basim Mahmoud Basim Mahmoud says:

    لو كتبت لهذه الرواية أن تكتب علي يد شخص آخر بعد تاريخ آخر مصدر أستند إليه الكاتب في نسج تخيلات روايته لصارت أول رواية في تاريخ العربية ، الكاتب متمكن من اللغة حد الارهاق ، لغته التراثية جميلة، أجاد وصف شخصية الحاكم المعقدة ليس المل الاول الذي يتناول سيرة الحاكم بأمر الله ، تناوله من قبل علي أحمد باكثير في سر الحاكم بأمر الله و محمد جبريل في ما ذكره الرواة عن الحاكم بأمر الله ، تظهر المرأة في آخر الرواية كمدبّر لتصحيح الامور و تعديل االاعوجاجات الغريب أنها من داخل بيت الطاغية ذلك يدفعنا للقول أن وراء كل تدبير عظيم إمراءة عظيم و وراء كل دولة عظيمة إمراءة عظيمة شكرا سالم حميش ، شكرا ست الملك علي رغم من الدماء المراقة إلا أن السياسة تعلمنا دوما أنها أحيانا نتحتاج لأن نقتل لنعيد الحق لأصحابه و لكن تلك قصة أخري


  9. Hjaj Hjaj says:

    لا اعلم بأي شيئ ابدا شخصية غريبة الاطوار والافعال تحكم بلاد المسلمينلا إله لا انت سبحانك اني كنت من الظالمينشخصيه مجنونه بمعني الكلمه وليس من باب الهزل شخصيه اصابتها المناخوليا وتيبس الدماغ عاث في الارض فساد وتجبر وتكبر وادعي النبوة والربوبيه لا اله الا اللهالشعب المصري يثبت انه حمال ولكن ان جد الجد ثار وهاج وبلغ المدياعجبتني كثيرا فكرة الثورة الهزليه الثورة بالبطاقات الساخرهاصابت ذلك الغشوم بالجنون فاحرق عن طريق مرتزقته القاهرهشخصية ابي ركوة رحمه الله والحقة بالصالحين كاد ان يصل لولا الخيانه والخديعهاما الشخيه الاكثر تأثيرا فهي اخت ذلك الغاشم ست المك او ست الكل أنَي لنا بست الملك الان لتريحنا من الفجره الفسقة الانجاس الارجاسلله درك يا ست الكل


  10. Tamer Goueli Tamer Goueli says:

    صعب جدا اطلاق لقب روايه علي هذا العمل فالتسلسل و الحبكه في غاية الضعف حتي بناء الشخصيات و ملامحها و مبرراتها غامضه تماما ان كانت موجودة أصلا الكاتب انشغل بحشر المتن التاريخيه علي حساب الحدوته فانتهي الي شئ ما بين المقتطفات التاريخيه و النوادر و الروايه المهلهله لا أنصح به


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

مجنون الحكم ❮Read❯ ➱ مجنون الحكم Author Bensalem Himmich – Natus-physiotherapy.co.uk The Theocrat takes as its subject one of Arab and Islamic history's most perplexing figures al Hakim bi Amr Illah the ruler by order of God the Fatimid caliph who ruled Egypt during the tenth century The Theocrat takes as its subject one of Arab and Islamic history's most perplexing figures al Hakim bi Amr Illah the ruler by order of God the Fatimid caliph who ruled Egypt during the tenth century and whose career was a direct reflection of both the tensions within the Islamic dominions as a whole and of the conflicts within his own mind In this remarkable novel Bensalem Himmich explores these tensions and conflicts and their disastrous conseuences on an individual ruler and on his people Himmich does not spare his readers the full horror and tragedy of al Hakim's reign but in employing a variety of textual styles including uotations from some of the best known medieval Arab historians; vivid historical narratives; a series of extraordinary decrees issued by the caliph; and most remarkably the inspirational utterances of al Hakim during his ecstatic visions recorded by his devotees and subseuently a basis for the foundation of the Druze community he succeeds brilliantly in painting a portrait of a character whose sheer unpredictability throws into relief the ualities of those who find themselves forced to cajole confront or oppose him.