عبد المنعم أبو الفتوح شاهد على

عبد المنعم أبو الفتوح شاهد على تاريخ الحركة الإسلامية في مصر 1970 1984 [EPUB] ✺ عبد المنعم أبو الفتوح شاهد على تاريخ الحركة الإسلامية في مصر 1970 1984 Author عبد المنعم أبو الفتوح – Natus-physiotherapy.co.uk «إن شهادة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح تثير الشهية للتفكير والبحث»المستشار طارق البشريالشخص والفكــرة والل «إن شهادة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح PDF Ì أبو الفتوح تثير الشهية للتفكير والبحث»المستشار طارق البشريالشخص والفكــرة واللحظـة التاريخية، هي عبد المنعم MOBI :Ê ثلاثـة عناصر تجعــل من شــهادة عبد المنعم أبو الفتوح على تأسيس الجماعات الإسلامية في سبعينيات القرن الماضي واحدة المنعم أبو الفتوح MOBI ò من أهم الشهادات على مصر المعاصرةفلأنه عبد المنعم أبو الفتوح أبرز القيادات الطلابية الإسلامية في جيله، ولأنها حركة المنعم أبو الفتوح شاهد على eBook õ تأسيس الجماعات الإسلامية في الجامعات التي تمثل واحدة من أهم مراحل العمل الإسلامي الحركي في تاريخ مصر، ولأنه جيل السبعينيات أقوى أجيال الحركة الطلابية المصرية وأكثرها حيوية وما زالت إلى اليوم تضخ الدماء في حياتنا السياسية التي تنازع الحياة؛ لأجل هذا كله تبدو هذه الشهادة مفتاحًا مهمًّا لفهم مرحلة مهمة في تاريخ مصر مازلنا نعيشها أو نعيش بعض آثارها وما تركته فينا من تغيرات بعضها يبدو جذريًّا لم يعد ممكنًا تجاوزه؛ وأعني بها ظاهرة «الصحوة» الإسلامية التي تركت بصماتها على وجه مصر.


10 thoughts on “عبد المنعم أبو الفتوح شاهد على تاريخ الحركة الإسلامية في مصر 1970 1984

  1. Eslam Daoud Eslam Daoud says:

    لما كان الوقت ضيق جدا و الموضوع شيق و مهماضطررت لقراءة الكتاب فى الشارع الساعة الخامسة فجرا على ضوء مصابيح الإنارة فى طريق عودتى من عملى إلى المنزللما وجدت بداية الكتاب مشجعة قمت بشراء شيبسى و كانز لزوم صحبة الكتاب و أنا أسير فى الشارعيتعرض الكتاب لنشأة أبو الفتوح و كيف تحولت من النظرة الناصرية بعد النكسة إلى تكذيب الإدعاءات التى كان يروجها الإعلام آنذاك عن الاخوان المسلمينمرورا بحالة السخط والغضب التى تكونت من سيطرة التيار اليسارىالناصرىالقومى على الجامعة واتحادات الطلبة والتى طالما نالت بسخرية من الإسلام و الرسول صلى الله عليه وسلم و أحاديثهودفعه ذلك مع زملائه إلى تحويل تلك الرابطة الأخويَة التلقائية التى تنشأ إلى شكل هيكلى منظم كان له بالغ الأثر فى تأسيس البذور للجماعة الإسلاميةاستفدت جدا بمعرفة كيف و متى و لم انقسمت الجماعة بعد ذلك إلى ثلاث فرق ، الجماعة الإسلامية فى الصعيد ووجه قبلى ، و التيار السلفى و مركزه الاسكندرية و الباقى تحول تحت غطاء عباءة الاخوانو يسترسل الكتاب فى نفى تلك الاكذوبة التى شاعت بأن الجماعة الاسلامية صنيعة السادات حتى قتلوهلا ينفى الكتاب لجوء بعضهم من خارج الجماعة للتغيير باستخدام العنف و أيضا ممن سموا نفسهم جماعة التكفير والهجرة ولكن فى النهاية كل الآراء المتطرفة آلت إلى زوالجاء انضمام أبو الفتوح للإخوان بعد أن أصبح المناخ أكثر هدوءا عن ذى قبل و سار التغيير السلمى هو الخيار المطروح أمام الجميع بلا منازع


  2. AhmEd ElsayEd AhmEd ElsayEd says:

    تعد فترة السبعينات واحدة من أكثر الفترات غموضًا في تاريخ العمل السياسي العام والطلابي نظرًا لكثرة وتعدد التحولات الفكرية لأغلب محركيها وقادتها، ولحساسية الشديدة التي تقابل بها كتابات هذه الفترة، وبسبب افتراءات الرواية الرسمية للدولة، وخلط أغلب المثقفين الناصريين والساداتيين بين هذه التيارات الإسلامية التي انبثقت من رحم الجماعة الإسلامية، حتي إن بعضهم وقت انتخابات الرئاسة الأولي بعد الثورة اتهم أبو الفتوح بالمشاركة في اغتيال السادات رغم أنه كان تحت التحفظ في استقبال طرة في اعتقالات سبتمبر الشهيرةولأنه عبد المنعم أبو الفتوح، أبرز مؤسسي الحركة الطلابية الإسلامية والتي تحولت لما عرف بالجماعة الإسلامية وكانت نواة الصحوة الإسلامية في الجامعات المصرية التي كانت تقبع تحت سيطرة الشيوعيين واليساريين في العهد الناصري بل والمجتمع المصري بأكمله، ولأنه أحد أصدق الساسة في تاريخ مصر الحديث لما يملكه من شجاعة وصدق طول فترات عمله العام والطلابي، لأجل هذا تعد هذه الشهادة هي الأهم علي الإطلاق لتفكيك ألغام هذه المرحلة في محاولة لفهم الواقع، وللتوقف عند تحولاتها لناخذ منها الدروس العبر


  3. Ahmed Ahmed says:

    كتاب جيد بعرض ممتاز وأسلوب محترف يعجب القارئ صفحتى المقدمة من طرف طارق البشرى يسحروا انا من عشاق البشرى بصراحه والزمن المراد من الكتاب من أخطر فترات المجتمع المصرى على الإطلاقما قبل 2012 عبدالمنعم ابو الفتوح كان يمثل لى أكثر من واجهة مشرفة لجماعة سياسيه فى المجتمع المصرى أبو الفتوح كان يمثل لى نموذج محترم من قِبل التيارات الاسلاميه ونموذج يتخذه الكثير دليل على وسطية التيارات الاسلاميه شخصيه مهذبه عندما تتحدث عن شخصيات معارضه أو تتحدث فى مجال الفنون والادب وهذا كان ينقص الاسلاميين بصفه عامةالمهم انه قد كوّن بداخلى رصيد محترم وتقدير له رغم اختلافى العام معه أو مع مذهبه وهذا كله لم يمنعنى أنا بشئ من التجاوز قد تقول ليبرالى أو علمانى ان أرشحه بقوة وهو المحسوب على تيار دينى فى الانتخابات الرئاسيه التى ترشح لها وأنخرط فى الحملة المؤيده له بعد انسحاب دالبرادعىفى الكتاب تأريخ من طرفه لفترة السبعينات الى منتصف الثمانينات عن تاريخ الفترة الأخصب فى تاريخ الحياة الطلابيه المصريه فيما بعد ثورة 52تفاصيل شخصيه مهمه من وجهة نظرى تبين لنا النشأة التى مرّ بها وانخراطه فى النشاط الطلابى الإسلامى وما مرّت به من تفاصيل مهمهمعظم الأحداث على عهدة الراوى ولا أملك الجرأة ولا الشجاعه أن أتهمه بالتدليس أو الكذب لأنها الفترة التى عاشها هو ولم أعشها أنا ولكن فى المجمل أقول أنى غير مستريح لبعض التفاصيل الواردهاعتقد انه قد أجحف حق العلاقات بين الاسلاميين والدوله الساداتيهحينها اما عن جهل منه أو عن تكبير دماغأو عن صدق نابع منهمن وجهة نظرى أهم ما فى الكتاب هو اعتراف ضمنىمنه على انتشار بذور الفكر التكفيرى الارهابى في أوساط شباب الإسلاميين ومساعدة أمواج المسافرين إلى السعوديه والعائدين منها والدعم السعودى وانتشار الفكر الوهابى فى نشر عادات من طراز الملبس والتعاملويدل أيضا على انها كانت الفترة الفاصلة بين التعامل العاقل من قبل الشباب المستنير وبين المتطرفين ضعفاء النفسولا ننسى اعترافه الضمنى بالتعامل العنيف مع الاتجاهات المخالفه لاتجاهه مثل اليسار والشيوعيين ونظرتهم القاصرة جدا فى حق الفن والأدب فى بدايتهم على الأقللابد من الاشادة بدور السيد عمر التلمسانى رحمه الله فى احتواء ذلك الشباب المتعصب المتشرب بالفكر المتطرف وتوجيهه الى طريق التعامل السلمىعمر التلمسانى من وجهة نظرى هو الشخصيه الاسلاميه الأهم فى تاريخ الاسلاميين بعد حسن البنا وسيد قطب رحمهما الله وهو من قاد الجماعه الى فترتها الزاهية من وجهة نظرىفى المجمل كتاب مهم ويظهر لك واقع السبعينات من واحد من أهم كوادرها سواء اتفقت أو اختلفت معه


  4. حازم حازم says:

    يقول جورج أورويل أن كتب السيرة الذاتية لابد أن تحتوي على فضيحة، وهذا للأسف ما لم أجده هنا في كتاب أبو الفتوح الحق يُقال أن الرجل كان صادقاً إلى حد كبير، ومتواضع بصورة واضحة، ويسرد وقائع نشأة الحركة الإسلامية منذ البداية، حيث الجماعات الإسلامية، وانقلابهم إلى التطرّف والوهابية الأمر الذي دفعه وكثيرين إلى التحوّل إلى جماعة الإخوان المسلمين ويستعرض أثناء ذلك الأحداث التي مرت بمصر في ذلك التاريخ، ورأيهم بها سمعت هذه الحكايات من قبل من أبي العزيز، الذي كان عضواً بالجماعة الإسلامية في نفس عصر أبو الفتوح، لكنّه رفض العنف، لكنّه أيضاً رفض التحوّل للإخوان، واعتزل في هدوءلا يغفل أيضاً أبو الفتوح الشخصيات الإسلامية الذين أثروه على المستوى الفكري والحركي كالإمام الغزالي أو الدكتور عبد المنعم أبو الفضل أو المرشد عمر التلمساني الأسلوب أيضاً في الكتابة كان جميلاً وممتعاً كتاب يُقرأ لمن يريد معرفة لماذا انتشر المد الإسلامي في السبعينات، والأهم كيف انتشر


  5. أحمد سعيد البراجه أحمد سعيد البراجه says:

    عندما أقرأ كتاباً يحكي سيرة ذاتية أو شهادة على مرحلة من التاريخ لا بد أن أفصل بين رأيي في الكتاب وبين رأيي في فكر صاحبه أو المرحلة الزمنية التي يتحدث عنها الكتابأختلف تماماً مع أبو الفتوح والجماعة الإسلامية والأخوان المسلمون ،، ولكن الكتاب أعجبنيالكتاب مكتوب بلغة عملية بسيطة تعبر بسهولة عما أراد أبو الفتوح إيصاله لناقد لا يذكر الكتاب كل الحقائق ولكنه لا يذكر لنا أنصاف الحقائق ،، وهذه نقطة مهمة في كتب السير الذاتية ،، قد أتقبل أن يخفي صاحب الكتاب أجزاءاً من تاريخه لا يرغب في إطلاعنا عليهاهذا كتاب مكتوب بتواضع شديد وإنكار للذات لا نراه في كتب أخرىوشهادة أبو الفتوح تتميز بشئ إضافي ، أنه دائماً ما يعترف بتغيير أفكاره وأرائه بدون تجميل أو تبرير نعم اختلف مع بعض افكاره ولكنه عندما يتغير من فكرة لفكرة يعترف أنه كان خطأهذا ما أعجبني في الكتاب أما ما لم يعجبني فيه فهو الآتي ذكره عنوان الكتاب لا يعبر بصورة جيدة عن محتواه ،، فهو يخبرنا أنها شهادة على تاريخ الحركات الإسلامية من سنة 70 حتى سنة 84 ،، ولكن الحديث يقتصر فقط على المجموعة التي إنضمت للأخوان المسلمين ولا نعرف ماذا حصل لبقية أعضاء الجماعة الإسلامية الذين انقسموا لمجموعة جهادية وأخرى ثالثة سلفية ؟؟فبعد إنضمام أبو الفتوح للأخوان لم يذكر شيئاً عنهم إلا بصورة عابرة في سطر واحد ،، وانصب تركيزه كله للحديث عن الأخوان وقياداتهم وأفكارهملماذا لم يسميه رحلتي من الجماعة الإسلامية للأخوان ؟؟كان سيعبر بصورة أفضل عن محتوى الكتابنقطة ثانية مع العنوان ،، العنوان يقول أن الشهادة تنتهي بعام 1984 لأن هذا هو العام الذي أخذت فيه جماعة الاخوان قراراً بالمشاركة في الإنتخابات محالفون مع حزب الوفد ،، ولكن الكتاب لا يخبرنا لماذا هذا التحالف وما أسبابه وما نتائجه ؟؟ فالكتاب ينتهي بقضية مشاركة المرأة في الإنتخابات ويالها من نهاية مخيبة للآمال لا يصح أن ينتهي بها كتاب أراد صاحبه أن يكون شاهداً على فترة زمنية مهمةيعيب الكتاب أيضاً الإغراق في الحديث عن الشخصيات التي تعامل معها أبو الفتوح وأثرت فيه وجعلته ينضم للأخوان ،، وعن مواقف وأقوال لقيادات الأخوانأليس الكتاب راوياً لتاريخ الجماعة وليس لتاريخ أبو الفتوح ؟؟كان من الممكن أن يجمع هذه الأسماء في فصل واحد شبيه بالفصل الذي بدأ به الكتاب بالحديث عن نشأته وتكوينهمما أثار استغرابي أيضاً إنكار أبو الفتوح أن يكون صعود الجماعة الإسلامية جاء موافقاً لرغبة السادات ،، وهو ينكر هذا بشدة ويقول أنه لو كانت هناك صفقة لتمت معه هو بصفته احد قيادات الجماعةولكنه يعود ليحكي عن اضطهاد السادات لهم بعد ذلككيف يتغافل إذاً ان السادات أراد لهم دوراً وهو التغطية على طلاب اليسار والناصريين فلما فرغ منهم بدأ بتحطيمهم لكيلا يذهبوا بعيداً عن الدور الذي أراده السادات لهم ؟؟وأستغربت أيضاً كلامه عن حرب أفغانستان ،، فهو يراها حرباً على الإسلام ويجب نصرة المجاهدين هناك ،، ثم يعود ليقول أنها حرب بموافقة أمريكية ومع ذلك يستمروا في الحشدوجمع التبرعات والحديث عن حرب الشيوعيين ضد الإسلامويتبقى لي سؤالانهل كل اشتباك كان بين طلاب الجماعة الإسلامية وطلاب اليسار سببه أنهم بدأوا بالسخرية من الإسلام ؟؟ كيف لقيادات الجماعة الإسلامية أن تبايع الأخوان بمفردها دون الرجوع لبقية الأفراد ؟؟


  6. Muhammad Nida Muhammad Nida says:

    بما أن كثيرين قبلي كتبوا عن المذكرات، فإني سأكتب عن ذكرياتي مع المذكرات استعرت الكتاب من صديق عمري منذ 12 عام الإخواني من النوع الفاخر، والكتاب عليه إهداء من أبو الفتوح لوالد صديقي متمنياً له الشفاءمقدمتا حسام تمام وطارق البشري وحدهما كانتا كفيلتين بإثارتي وحثِّي على إنهاء المذكرات في يوم واحد وهو ما حدثأثق تماماً في أبو الفتوح وهذا ما جعلني أصدق كلامه خاصة أنه قال معظمه أكثر من مرة في لقاءات تليفزيونية وكنت أستشعر منها مدى صدقهويقول عنه تمام أشهد أنه يتحاشى ذكر نفسه في وقائع كبرى كان هو بطلها الأول وربما صانعها الوحيد، وإنني كنت من يضطره للحديث عن نفسه بينما كان يصر على ذكر الوقائع والأحداث كما لو كان مجرد شاهد عليها وليس طرفاً فيها، وأنه لو تركت الرجل لنفسه ما قال كلمة واحدة فيها أناوالمذكرات كما قال البشري جاءت بطريقة يغبط الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح عليها كل من يحاول محاولة شبيهة، لأن رواية الراوي جاءت بطريقة لا يستعطيها إلا شخص راض نفسه على قدر من إنكار الذات كبير، فهو يضع نفسه ونشاطه وأحزانه الذاتية في سياق الحركة التاريخية العام، ويضع نفسه جزءاً منها وعنصراً فيها، وكاد أن يبلغ الأمر لديه أنه يحول بين القارئ وبين نفسه إفراطاً منه في البعد عن شبهة الذاتيةوأقول للإخوان أتعقُّون والدكم وتطردونه من بيته؟ لبئس الأبناء أنتممارس 2012


  7. Sherif Hazem Sherif Hazem says:

    الكتاب شيق ،،،له1 متواضع ولا ينسب لنفسه الفضل2 قصير وبالتالي سهل الهضم3 أسلوبه في الكتابة سلس4 منهجه وحدوي وليس إقصائي، يعني منهجه حتى لو كان يقدم شهادة مجردة يتمثل في لم شمل التيارات الإسلامية والإعتدالعليه1 نهاية الكتاب مبتسرة وغير واضح الصلة بين أحداثها وبين واقع التيار الإسلامي حاليًا2 فيه تجاهل شديد للمرحلة التي تحولت فيها الجماعة الإسلامية إلى العنف بخلاف إشارة مقتضبة إلى جنوح أعضائها بالصعيد إليه، دون توضيح أسباب ذلك3 موضوع أفغانستان به شيء من التناقض من حيث أنه ذكر أن الحكومات العربية قد خفت من قبضتها على المتطوعين للجهاد في إفغانستان في عام 1984، في حين أنه قد ذكر أن النشاط كان ثريًا في هذا الصدد قبل هذا التاريخ، وحسب معلوماتي المتواضعة أن السادات كان مباركًا لهذا الأمر في أواخر عهده أكثر مما فعل مبارك في أوائل عهده4 الكتاب غير واضح من حيث حدة الإنقسامات بين فصائل التيار الإسلامي بمصر5 عنوان الكتاب لا يتفق مع مضمونه من حيث أنه قد قدم مرحلة تاريخية لشهادته وهي من 1970 إلى 1984 ،إلا أنه قد تجاوز هذه المرحلة إلى التسعينيات من القرن الماضيفي المجمل الكتاب جيد وخفيف، وأنصح بقراءته


  8. Salsabil Emam Salsabil Emam says:

    كتاب مهم جداً يؤرخ لفترة و حقبة لم يتعرض لها الكثيرون من حيث نشأة الجماعة الإسلامية العيقري في الأمر كان كيف قادت حركة طلابية بدائية كل هذا و كيف تكونت و تطورت هذه الحركة الطلابية و كيف إتسعت لكل هذه الأفكار و المذاهب الفكرية المختلفة بداخلها و كيف كان الإخلاص و نكران الذات و كيف حمل هؤلاء هم الإسلام حقيقةً و عملاً و الأهم هو كيف تطور فكرهم أو أغلبيتهم بشكل مذهلفي الواقع سألت نفسي منذ أسابيع عن التخبط الفكري الذي أعيشه شخصياً هل هو صحي أم لا و وجدت ردود متباينة من أصدقائي و لكن بعد قرائتي هذا الكتاب إكتشفت أن هذا التخبط صحي للغاية كي يتبلور الفكر نهائياً بطريقة سليمة ذات قناعات راسخة و نية صافية و عقل هادئأتعجب ممن قالوا أنهم بعد قرائتهم هذا الكتاب يجدون أن د أبو الفتوح لا يصلح للرئاسة و أعتقد أنهم يرضون أنفسهم لأن أغلبهم من الإخوان أو المعاديين من البداية لترشيح د أبو الفتوح و لم يتركوا الموضوعية و العقل يحكم لأن على العكس تماماً من يقرأه يدرك نضج أبو الفتوح منذ بداية تأسيسه للجماعة الإسلامية و يدرك مدى تفتح عقله و كيف تطور و مدى حبه لوطنه مصر و إخلاصه لقضايا الأمة أدمع عيني الكتاب في بعض صفحاته الآخيرة حينما تحدث عن أهوال العذاب الذي تعرض له د ابو الفتوح و زملاؤه و حتى الذين قُبض عليهم بتهمة إغتيال السادات بالرغم من عدم ذكره أي تفاصيل خاصة بأنواع و ألوان العذاب و لكن لأني عشت بين طيات الكتاب مع حكاية الجماعة الإسلامية فأبكاني الفصل الأخير كثيراً أبو الفتوح إن تميز بشئ فإنه صادق رقيق القلب و المشاعر مُحب لبلده و أبناء وطنه يحمل هم الأمة جمعاء مُنفتح الفكر حامل هم الإسلام بآسره و ليس دعوة أُختذلت في جماعة مستنكراً بتورية لمن بداخل جماعة الإخوان المسلمين ممن يعامل الإخوان أفضل ممن غير الإخوان فالمصريين عنده سواء النشأة و التطور للحركة الإسلامية عرفاني أكثر عن عُمر التلمساني و أحببته من خلال صفحات الكتاب رحمه الله رحمةً واسعة و رحم حسام تمام مُحرر الكتاب و أسكنهما فسيح جنانهكتاب مهم تاريخياًو لهذه الفترة مُهم أن يُقرأ صادق رقيق يحمل من اليقين و الأمل الكثير


  9. Ahmed Abdelhamid Ahmed Abdelhamid says:

    على رأس ما تعلمت، احد نصائح مشايخه له بألا يترك عمله المهني للدعوي أو للعام وحده عملك المهني يغنيك و يعف يديك و بالتبعية يطلق لسانك بالحق دومابخلاف ذلك، المعلومات و الحواديت عن الجماعة الإسلامية و ارتبطاطها بالإخوان المسلمين، و بداية السلفية، و التكفير و الهجرة، و جهرة المجاهدين لأفغانستان هي اثمن ما يمكن ان يتابعه المرء عن نشأة كل تلك الجماعات


  10. Mahmoud Ghoz Mahmoud Ghoz says:

    كتاب جميل بيحكى تاريخ مجهول بالنسبة لى من اجمل الأشياء إنى فهمت معنى الجماعة الأسلامية و فهمت إن مش كلهم إرهابيين كما كان الأعلام يصور لى كيف ظهرت هذه الجماعات و كيف دخلوا الأخوان و الغلطات التى أرتكبت كتاب جميل جدا


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *